Philosophy

جمهورية أفلاطون

Author:

Publisher: Al Masriah Al Lubnaniah

ISBN:

Category: Philosophy

Page: 376

View: 962

أجل إننا لسنا نوافق أفلاطون في كل نظرياته, وقد نشرناها على مسؤوليته، ولكننا معجبون وأكثر من معجبين, بنظام تفكيره, ورحابة صدره, وضبطه في الإحكام, وفيض بلاغته وبيانه. ونشاركه في غرض التأليف العام وهو((السعادة)) وفي الوسيلة الخاصة المؤدية إلى ذلك الغرض وهي ((الفضيلة)) ونافقه في أن الفضيلة تراد لذاتها ونتائجها. وفي أن الفرد دولة مصغرة والدولة جسـم كبير, وأن ما يسعد الدولة يسـعد الفرد، وأن الرجل الكـامل – المثـل الأعلى – هو الذي تحكم عقله في شهواته, وانقادت حماسته إلى حكمته, وعاش ومات في خدمة المجموع. body,div,table,thead,tbody,tfoot,tr,th,td,p { font-family:"Calibri"; font-size:x-small } a.comment-indicator:hover + comment { background:#ffd; position:absolute; display:block; border:1px solid black; padding:0.5em; } a.comment-indicator { background:red; display:inline-block; border:1px solid black; width:0.5em; height:0.5em; } comment { display:none; }

فن اللامبالاة

Author: مارك مانسون

Publisher: منشورات الرمل - دار التنوير

ISBN:

Category:

Page: 272

View: 794

ظل يُقال لنا طيلة عشرات السنوات إن التفكير الإيجابي هو المفتاح إلى حياة سعيدة ثرية. لكن مارك مانسون يشتم تلك " الإيجابية " ويقول: " فلنكن صادقين، السيء سيء وعلينا أن نتعايش مع هذا ". لا يتهرّب مانسون من الحقائق ولا يغفلها بالسكّر، بل يقولها لنا كما هي: جرعة من الحقيقة الفجِّة الصادقة المنعشة هي ما ينقصنا اليوم. هذا الكتاب ترياق للذهنية التي نهدهد أنفسنا بها، ذهنية " فلنعمل على أن يكون لدينا كلنا شعور طيب " التي غزت المجتمع المعاصر فأفسدت جيلًا بأسره صار ينال ميداليات ذهبية لمجرد الحضور إلى المدرسة. ينصحنا مانسون بأن نعرف حدود إمكاناتنا وأن نتقبلها. وأن ندرك مخاوفنا ونواقصنا وما لسنا واثقين منه، وأن نكفّ عن التهرب والفرار من ذلك كله ونبدأ مواجهة الحقائق الموجعة، حتى نصير قادرين على العثور على ما نبحث عنه من جرأة ومثابرة وصدق ومسؤولية وتسامح وحب للمعرفة. لا يستطيع كل شخص أن يكون متميزًا متفوقًا. ففي المجتمع ناجحين وفاشلين؛ وقسم من هذا الواقع ليس عادلًا وليس نتيجة غلطتك أنت. وصحيح أن المال شيء حسن، لكن اهتمامك بما تفعله بحياتك أحسن كثيرًا؛ فالتجربة هي الثروة الحقيقية. إنها لحظة حديث حقيقي صادق لشخص يمسكك من كتفيك وينظر في عينيك. هذا الكتاب صفعة " منعشة لهذا الجيل حتى تساعده في عيش حياة راضية مستقرة.
Electronic book

great expectations

Author: charles dickens

Publisher:

ISBN:

Category: Electronic book

Page: 605

View: 468

Science

مقدمة في الفيزياء الحرارية

Author: Daniel V. Schroeder

Publisher: العبيكان للنشر

ISBN:

Category: Science

Page: 435

View: 287

للفيزياء الحرارية أهمية كبيرة في فهم العالم الذي نعيش فيه، إذ إن لكل جسم من حولنا هويته الحرارية الخاصة به التي تمنحه خواص فيزيائية مختلفة. إن كتاب (الفيزياء الحرارية) وضع ليوضح علاقة حرارة المواد بما حولها، ويجيب عن كثير من الأسئلة التي يمكن أن تخطر ببالنا. وينقسم كتاب (الفيزياء الحرارية) إلى أربعة أقسام رئيسة، حيث يناقش القسم الأول الأساسيات من مثل القانونين الأول والثاني، والطاقة في الفيزياء الحرارية والتفاعلات والدلالات كالبارامغناطيسية والاتزان الميكانيكي والضغط واتزان وانتشار الجهد الميكانيكي، ويتمحور القسم الثاني حول الثرموديناميكا، والمكائن الحرارية والثلاجات ومكائن الاحتراق الداخلي والماكينة البخارية والطاقة الحرة وتحولاتها. القسم الثالث والأخير من الكتاب يتناول ميكانيكا الإحصاء، كإحصاء بولتزمان والإحصاء الكمّي، وأنظمة الجسيمات المتفاعلة. ويختتم الكتاب بملحقين: الأول عن عناصر ميكانيكا الكمّ والثاني عن النتائج الرياضية. الكتاب يحتوي على تطبيقات في مجالات متعددة، كالكيمياء والجيولوجيا وعلوم الحياة وعلوم البيئة وعلم التعدين وفيزياء الجوامد وفيزياء الفلك، وغيرها مما يساعد على استيعاب أكبر لمفاهيم الفيزياء الحرارية وأسسها. العبيكان للنشر
Juvenile Fiction

مكبث

Author: وليم شكسبير

Publisher: ktab INC.

ISBN:

Category: Juvenile Fiction

Page: 121

View: 561

مسرحية من أعظم مسرحيات شكسبير قد تكون أقصر بكثير من مأسية الأخرى غير أنها لا توحى لقارئها بالقصر بقدر ما توحى بالسرعة والتركيز وهى مأساة رجل غير أخلاقى فى عالم أخلاقى لابد للشر ان يلقى فيه جزاءه مسرحية تراجيدية للمسرحي الإنكليزي ويليام شكسبير عن القائد الإسكتلندي مكبث الذي يغتال ملكه دنكن ليجلس على عرش إسكتلندا مكانه. مكبث أقصر تراجيديات شكسبير، ولا حبكة جانبية فيها تتعلق بأي شخصيةٍ أخرى. كُتبت هذه المسرحية في وقتٍ ما بين 1603 و1606، واعتمد فيها شكسبير بشكلٍ طفيف على شخصية مكبث الإسكتلندي أحد ملوك إسكتلندا. مُثلث هذه المسرحية مراراً